اخبار محلية

خلافات نتنياهو وكحلون تدفع بالائتلاف الحكومي للانهيار

تل أبيب : ذكرت القناة العبرية الثانية، مساء اليوم السبت، أن الخلافات بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وشريكه في الائتلاف موشيه كحلون زعيم حزب (كلنا) آخذة بالتصاعد بسبب عدة قضايا أبرزها إصرار الأول على إغلاق سلطة البث وقانون وسائل الإعلام.

وحسب القناة، فإن نتنياهو عقد بعد ظهر اليوم جلسة خاصة مع وزراء حزبه (الليكود) من بينهم ميري ريجيف وتساحي هنغبي ويارليف ليفين إلى جانب رئيس الائتلاف الحكومي دافيد بيتان ، وذلك من اجل بحث بنود اتفاق الائتلاف بينه وبين كحلون الذي يتولى وزارة المالية والشروط التي تم التوصل إليها خلال تشكيل الحكومة آنذاك، لا سيما القضايا الخلافية.

وأشارت القناة إلى تصريحات أدلى بها بيتان ظهرا من حيفا وقال فيها أنهم سيذهبون لانتخابات مبكرة في حال استمر حلفائهم في الائتلاف بالتهديد بالانسحاب من الحكومة بسبب الخلافات على بعض القضايا.

وأضاف بيتان “إن حزب الليكود لا يريد إجراء انتخابات، لكن هذا الخيار موجود على جدول الأعمال .. لا يمكن لأي طرف أن يفرض آرائه أو قراراته على أي طرف آخر”.

من جهته، ذكر موقع صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبرية وكذلك موقع صحيفة (معاريف) أن كحلون وزعيم المعسكر الصهيوني يتسحاق هيرتسوغ ناقشا عدة مرات اليوم والليلة الماضية حجب الثقة عن حكومة نتنياهو وإمكانية تشكيل ائتلاف حكومي جديد.

وحسب ذات المصادر، فإن الرجلين ناقشا إمكانية تشكيل ائتلاف حكومي جديد دون اللجوء إلى انتخابات جديدة.

ونقل موقع (يديعوت أحرونوت) عن كحلون قوله : “إسرائيل ليست بحاجة لهدر ملايين الشواكل من أجل انتخابات جديدة، ما دام هناك إمكانية لتشكيل حكومة أخرى من خلال الكنيست الحالي”.

من جهتها، قالت تسيبي ليفني من المعسكر الصهيوني أنه يجب استغلال الفرصة الناجمة عن الأزمة الحالية لتشكيل حكومة جديدة واستبدال حزب الليكود وتغيير هذا المسار المدمر لإسرائيل، على حد قولها.

اظهر المزيد