منوعات

بالفيديو.. كيف تبني بيتك في 24 ساعة وبأقل التكاليف ؟

“بيتنا طوبة دهب وطوبة فضة بالكفاح والحب”.. جاءت تلك العبارة المحورية في مسرحية الأديب الراحل توفيق الحكيم “الأيدي الناعمة” على لسان ابنة صاحب عربة الهريسة التي اقتبسها عنها البرنس فريد الذي لعب دوره الفنان الراحل أحمد مظهر، عندما تحولت المسرحية إلى فيلم سينمائي.

أما اليوم وبفضل العلم و التكنولوجيا و الابتكارات، فلن يكون هناك طوب للبناء وإنما تقنية جديدة.

بشائر المستقبل
فقد بدت بشائر المستقبل ساطعة فى مشروع نفذته شركة “أبيس كور” للبناء، ومقرها سان فرانسيسكو، حيث أتمت بناء منزل في 24 ساعة فقط وبتكاليف قليلة للغاية. وأزاحت الشركة الستار عن منزل مساحته 4000 قدم مربعة في بلدة خارج العاصمة الروسية موسكو، تم بناؤه باستخدام طابعة جوالة ثلاثية الأبعاد “3DD”، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.
ونجحت التكنولوجيا المبتكرة في طباعة الجدران والفواصل وكسوة المبنى بخليط الخرسانة، حيث استغرق المشروع بأكمله يوماً واحداً وبلغت تكلفته 10.1344 ألف دولار أميركي.

وتمت عملية البناء في أحد أيام شهر ديسمبر عام 2016، عندما كانت درجة حرارة الجو حوالي 35 درجة مئوية تحت الصفر في بلدة ستوبينو، بالقرب من موسكو.
واستخدمت “أبيس كور”، بالتعاون مع “بي أي كيه”، المطور الروسي، طابعة ثلاثية الأبعاد متنقلة وواسعة النطاق لبناء المنزل.
وذكرت “أبيس كور” في تصريح إلى “بلوغ بوست”: “إن تصميم المنزل السكني من طابق واحد مبهر”.

مرونة وتنوع
وأضافت: “تم اختيار هذا المشروع تحديداً، لأنه يبرز أهم الأهداف الرئيسية لهذه التقنية المبتكرة في البناء، وهي مرونة المعدات المستخدمة وتنوع الأشكال المتاحة”.
وأوضحت “أبيس كور”: “يمكن أن يكون المنزل في أي شكل، بما في ذلك الشكل المربع المألوف، لأن التكنولوجيا المضافة لا تعوقها أية قيود عند تصميم المباني الجديدة، ما عدا بالطبع قوانين الفيزياء”.

طابعة وعمال

اشتملت العناصر التي تم تشييدها، بخليط خرسانة بواسطة الطابعة ثلاثية الأبعاد، على جدران المبنى والفواصل والكسوة الخارجية.

أما إسهام العنصر البشري فتمثل في قيام العمالة المدربة بطلاء الجدران وتثبيت السقف والنوافذ والأسلاك و العزل الحراري للماء والأصوات.

وقالت “أبيس كور”: “إن هناك سمة مميزة لتصميم الطابعة ذاتها، والتي تذكر بالرافعة البرجية، بما يسمح لها بتنفيذ عملية الطباعة لإنشاء المبنى من الداخل”.

وأضافت: “كما تمتاز الطابعة بالحجم الصغير، الذي يسهل عمليات نقلها ولا يتطلب إعداداً طويلاً قبل بدء أعمال البناء لأنها تحتوي على نظام، مدمجاً فيها، لمحاذاة الأفق ونظام المثبت التلقائي”.

انعدام الخطأ البشري
ونوهت الشركة أيضاً بأن عملية الطباعة آلية، لذا فإن احتمالية الخطأ البشري تكاد تكون منعدمة.
ويوجد داخل المنزل قاعة وحمام وغرفة معيشة ومطبخ كامل مزود بمعظم الأجهزة الحديثة من “سامسونغ”.
وأضافت الشركة: “إنه لتوضيح كيفية أن الطباعة ثلاثية الأبعاد تحل مشكلة دمج الأجهزة المنزلية والإلكترونيات من مختلف صيغ التشغيل، تم تركيب جهاز تلفزيون من طراز SUHD JS9500 وبحجم قطري 788 بوصة في المنزل. بل إن هناك حقيقة مثيرة للاهتمام، هي أن نصف قطر انحناء التلفزيون يطابق انحناء جدار المنزل”.
في نهاية المطاف، فإن منزل بمساحة 400 قدم مربعة (38 متر مربع) تبلغ تكاليفه الإجمالية 10.134 ألف دولار أميركي بنظام البناء المطبوع، بواقع 81 دولاراً أميركياً لكل قدم مربعة.
في حين تعتقد الشركة أن منزلاً ذا تصميم مربع أبسط من ذلك النموذج سوف يكلف فقط 68 دولاراً أميركياً للقدم المربع الواحد.

%70 تكاليف أقل
وتوفر عملية طباعة الجدران الحاملة والفواصل ما يصل إلى 70% مقارنة بإقامة صناديق بناء في إطار تقنيات البناء التقليدية أو تقنيات البناء سابقة التجهيز، التي تستلزم وضع كل كتلة في مكانها مع تقطيع كل منها لتناسب الحجم والتنسيق.
وتغني التقنية الجديدة عن ضرورة جلب المعدات والأدوات المطلوبة إلى موقع البناء، واستبدالها في حالات التعرض للكسر، فضلاً عن عمليات تفريغ المواد والإشراف على عمال البناء.
وغالباً ما يكون هناك سلبيات احتمال حدوث خطأ بشري، ناهيك عن أن المدة التي يستغرقها بناء منزل بالتقنية التقليدية يستغرق في المتوسط نحو شهرين.
واختتم البيان الصادر عن شركة “أبيس كور” وشركائها، بالتأكيد على ثقتهم التامة بأن المنزل الذي تم تشييده في ستوبينو يعد الخطوة الأولى التي يمكن أن تقنع العالم بأن تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد في سوق البناء باتت حقيقة واقعة.

اظهر المزيد