الاسرى

ارتفاع اعداد الاسرى المحكومين بالمؤبد الى 498

أكد مركز اسرى فلسطين للدراسات بان اعداد الأسرى المحكومين بالمؤبدات في سجون الاحتلال ارتفعت لتصل الى (498) اسير، وذلك بعد ان أصدرت محاكم الاحتلال امس حكماً جديدا بالمؤبد .

واوضح الباحث “رياض الاشقر” الناطق الإعلامي للمركز بان محكمة عوفر العسكرية اصدرت اليوم حكماً بالسجن المؤبد مرتين بحق الاسير ” محمد عبد المجيد ابريوش “العمايرة” ( 40 عاما) من بلدة دورا في محافظة الخليل، اضافة الى غرامة مالية بقيمة 250 ألف شيقل، بعد ادانته  بقتل مستوطن وجرح ثلاثة آخرين .

واشار” الاشقر” الى ان قوات الاحتلال كانت اعتقلت” عمايره” بتاريخ 5/7/2016، بعد محاصره منزله، ووجهت له تهمه مساعدة الشهيد “محمد الفقيه” في تنفيذ عملية إطلاق النار قرب معسكر المجنونة” جنوب الخليل مطلع شهر يوليو 2016 والتي سميت عملية “عتنائيل” والتي قتل فيها مستوطن وأصيب ثلاثة آخرون.

واضاف ” الاشقر”  قوات كبيرة من جيش الاحتلال كانت اقتحمت بلده دورا، في شهر اغسطس من العام الماضي وحاصرت منزل عائلة الاسير “عمايره”، واخلته من ساكنيه، ثم قامت وحدات خاصة بزراعة متفجرات داخل جدران المنزل  المكون من طابق واحد ومن ثم فجرته، وبعد ذلك دمرته بواسطة جرافة عسكرية وسوته بالأرض ومنعت الصحفيين ووسائل الاعلام من تغطية عملية الهدم .

 وقد اصدرت محكمة عوفر حكما بحقه بعد ثمانية اشهر من الاعتقال بالسجن المؤبد مرتين ، وغرامة مالية كبيرة ، الامرالذى رفع اعداد الاسرى المحكومين بالمؤبد الى  وقد رفض الاسير الوقوف امام قاضى الاحتلال في بداية الجلسة التي نطق بها بالحكم، وقام القاضي بحرمان عائلته من دخول القاعة وحضور الجلسة ا.

وبين “الاشقر” بانه منذ بداية العام اصدر الاحتلال حكمين بالسجن المؤبد بحق اسرى فلسطينيين وهم” محمد حسنى أبو شاهين” 30عام، من القدس المحتلة، بذريعة قتل مستوطن واصابة اخرين بالقرب من بلدة دير إبزيع غرب رام الله ، والاسير “عبدالله منير اسحق” من رام الله ، بتهمه  اطلاق نار على سيارة للمستوطنين جنوب نابلس ادت الى مقتل مستوطن واصابة 3 اخرين،  اضافة الى الاسير “محمد ابريوش” .

واشار الاشقر الى ان سلطات الاحتلال اصدرت خلال العام الماضي 11 حكما بالسجن المؤبد بحق اسرى فلسطينيين، ، وهو حكم بالسجن مدى الحياة ويحدده الاحتلال ب 99 عام (مؤبد عسكري)، ويفرضه الاحتلال على الأسرى الأمنيين الذين يتهمهم بقتل إسرائيليين سواء كانوا مستوطنين أو جنود، وكذلك على المسئولين عن توجيه العمليات الاستشهادية التي أدت إلى قتل يهود.

مركز أسرى فلسطين للدراسات

15/3/2017

اظهر المزيد