اخبار محلية

استنكار فلسطيني لقرار إسرائيل إدراج “الصندوق القومي” على قائمة “الإرهاب”

رام الله- الأناضول: استنكر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف، قيام وزير الجيش الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، بإدراج “الصندوق القومي الفلسطيني” التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، على قائمة “المنظمات الإرهابية”، وحذر من أن تلك الخطوة “محاولة لتأجيج المواقف ضد القيادة الفلسطينية”.

وقال “أبو يوسف”، في اتصال هاتفي مع الأناضول، إن “الكفاح ضد الاحتلال الإسرائيلي حق مشروع، والضحايا والمعتقلين، خلال النضال الفلسطيني ضد الاحتلال، مكفولين وفق القانون”.

وأضاف: “الصندوق القومي الفلسطيني مؤسسة وطنية تتبع منظمة التحرير الممثل الشرعي للكل الفلسطيني، والمساس بها مساس بكل الجسم”.

ومضى: “الاحتلال مصدر الارهاب في المنطقة، ولا يمكن أن نقبل هذه الاتهامات”.

وعد الإجراء الإسرائيلي ضد “الصندوق القومي الفلسطيني” ضمن مخططات إسرائيل لتضييق الخناق على القيادة الفلسطينية ومؤسسات الشعب الفلسطيني، والاستمرار في إعلان حربها عليها.

ووفقا لصحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية، اتهم ليبرمان “الصندوق القومي الفلسطيني” بدعمه المستمر لجهات مسؤولة عن “نشاطات إرهابية” ضد إسرائيل، حسب زعمه.

وقال إن “الصندوق يستخدم كقناة لنقل الأموال للسجناء الأمنيين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية وعائلاتهم”.

وهدد الوزير الإسرائيلي باتخاذ خطوات ضد “الصندوق” قريباً بما فيها مصادرة ممتلكاته وأمواله.

وبموجب النظام الأساسي لمنظمة التحرير الفلسطينية، فإن “الصندوق القومي” هو الجهة الوحيدة المسؤولة عن جميع الشؤون المالية المتعلقة بالمنظمة، ومقره في العاصمة الأردنية “عمان”.

ويقوم الصندوق، الذي تأسس عام 1964، بمهامه المختلفة وفقاً لتعليمات اللجنة التنفيذية للمنظمة، المتمشية مع قرارات المجلس الوطني الفلسطيني (برلمان الفلسطينيين في الداخل والخارج).

اظهر المزيد