اخبار محلية

المعهد الفلسطيني للاتصال نظم الحفل الختامي لمشروع ”حقي أن أنتخب“

نظم المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية حفلًا ختامياً لمشروع ”حقي أن أنتخب“ ، يوم الثلاثاء 22 نوفمبر الجاري في قاعة مطعم “لايت هاوس” بغزة، شارك فيه ممثلون عن لجنة الانتخابات المركزية ومؤسسات أهلية، وعشرات الصحافيين. افتتحت الحفل الختامي الصحافية يسرا الخيري عضو الجمعية العمومية للمعهد الفلسطيني بالترحيب بالضيوف. وفي كلمة المعهد الفلسطيني، أشارت حنان أبودغيم عضو مجلس الادارة إلى أن تنفيذ المعهد للمشروع جاء لتلبية حاجة المجتمع واستجابة للواقع الفلسطيني، نظراً لغياب العملية الديمقراطية منذ سنوات طويلة، لافتةً الى أن أكثر من مئة ألف شاب لم يخوضوا تجربة الانتخابات، ولم يمارسوا حقهم الطبيعي في اختيار ممثليهم. وأشارت أبودغيم الى أنشطة المشروع المختلفة على مدار ستة شهور، التي تنوعت بين عقد ورش عمل تدريبية، وحلقات إذاعية، وأخرى على موقع التواصل الاجتماعي” فيسبوك“، وعدد من جلسات التوعية والتثقيف لطالبات وطلاب الجامعات، بالإضافة الى عقد مناظرات شبابية، وحملات توعية نوعية عبر شبكات التواصل الاجتماعي. وفي كلمة لجنة الانتخابات المركزية، أشاد جميل الخالدي المدير الاقليمي للجنة الانتخابات المركزية في قطاع غزة بالتعاون بين المعهد واللجنة، راجياً تكرار التعاون، حيث سعى المعهد الى حض الإعلام على أن يلعب دوراً مغايراً للمؤسسات الأخرى، سواء الإعلام التقليدي أو الجديد بتركيزه على أخلاقيات المهنة، والتركيز على الوصول الى عدد أكبر من الجمهور من مختلف الفئات. ولفت الخالدي الى عدد من المشاريع، التي نفذتها اللجنة بالشراكة مع عدد من مختلف مؤسسات المجتمع المدني، من بينها مشاريع متعلقة بالنساء، وبعضها بذوي الاعاقة. وأنهت الصحافية رباب الحاج كلمات الحفل الختامي بكلمة نيابة عن المتدربين. وتناولت الحاج تجربتها وزملائها في المناظرات بعد فوز فريقها بالمركز الأول، مشيرةً الى أن النجاح الحقيقي ليس بالفوز في مناظرة ولا يكون الإنجاز الأعظم بمجرد الانتصار، فالفوز في المناظرات ما هو إلا جزءاً لا يتجزأ من مشروع ”حقي أن أنتخب“ ، واعتبرت أن الإنجاز الأكبر هو المشاركة والاستفادة من المشروع، عدا عن الفائدة الأكبر تتمثل في الوصول لأسلوب حوار راقٍ، يعتمد على المنطق والعقلانية والأدلة، والأهم: تقبل الآخر، والرأي الآخر، حتى لو اختلف مع معتقداتنا وآراءنا أو مبادئنا. وتخلل الحفل عرض فيديو لأنشطة المشروع المختلفة، وفقرة فنية قدمتها فرقة العنقاء وفي ختام الحفل، وزع رئيس مجلس إدارة المعهد الفلسطيني فتحي صبّاح، والخالدي، وعلي بخيت رئيس نادي الاعلام الاجتماعي، شهادات الشكر والتقدير على المدربين الرئيسين والصحافيين والناشطين المتدربين في المشروع. يُشار الى أن المعهد الفلسطيني نفذ مشروع “حقي أن أنتخب” بالشراكة مع لجنة الانتخابات المركزية، بتمويل من الاتحاد الاوروبي بغية رفع مستوى الوعي لدى الإعلاميين والناشطين والجمهور إزاء الحق في الانتخابات، جوهر العملية الديموقراطية، والتداول السلمي للسلطة.

اظهر المزيد