الاسرى

الاحتلال يحرم الاسير يحيى عاشور من رؤية والده منذ 9 أعوام

رام الله – أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات أن سلطات الاحتلال تواصل حرمان الأسير يحيى محمود محمد عاشور (40 عاما) من مدينة الخليل، من رؤية والده منذ تسعة أعوام متواصلة.وأوضح أسرى فلسطين أن سلطات الاحتلال اعتقلت الأسير عاشور بتاريخ 26/7/2007، واتهمته بالمشاركة في نشاطات عسكرية خلال انتفاضة الأقصى، وأصدرت بحقه حكما بالسجن لمدة 10 أعوام ونصف، ويقبع في سجن النقب الصحراوي، وأمضى منها ما يزيد عن 9 أعوام.وأضاف أسرى فلسطين أن الاحتلال يمنع المسن محمود عاشور من زيارة نجله يحيى منذ اعتقاله لأسباب أمنية كما يدعي، وباءت كل محاولاته بالتواصل مع المؤسسات الانسانية بالفشل في اقناع الاحتلال بالسماح له بزيارة نجله، وقد مر تسع أعوام على اعتقاله ولا يستطيع رؤية والده حتى اللحظة.وأشار المركز الى أن الأسير عاشور هو أحد عناصر جهاز الأمن الوطني التابع للسلطة الفلسطينية، وكانت قوات الاحتلال اعتقلته بعد أن داهمت منزله بطريقة وحشية، واعتدت على زوجته التي كانت حاملا حينها، وانجبت توأما بعد اعتقاله بعدة أشهر، علما بأنه أبٌ لستة أبناء، ثلاثة من الذكور ومثلهما من الإناث.وينتمى الأسير عاشور الى عائلة مناضلة، واعتقل شقيقه نوح في الثمانينات وأطلق سراحه ضمن صفقة التبادل عام 1985، بينما تعرض منزل عائلته للإغلاق من قبل الاحتلال لأكثر من 15 عاما.

اظهر المزيد