منوعات

تهجير 200 ألف فلسطيني و3 ألاف ضحية وألف معتقل بسورية

كشف تقرير توثيقي حقوقي أصدرته مجموعة العمل من أجل فلسطيني سورية ومركز العودة بلندن، عن تهجير قرابة (200) ألف فلسطيني خارج سورية، و(3) آلاف ضحية وألف معتقل، منذ الحرب الدائرة فيها. وتحت عنوان “لاجئون على دروب الحياة” أصدرت المجموعة والمركز التقرير التوثيقي الحقوقي النصف سنوي الثاني لعام (2015)، والذي يوثق أوضاع اللاجئين الفلسطينيين السوريين داخل وخارج سورية. وبحسب التقرير، فقد قضى (3089) لاجئاً فلسطينيا منهم (1200) قضوا في مخيم اليرموك لوحده منذ بداية الأزمة السورية في آذار/ مارس ٢٠١١ ولغاية كانون الثاني/ ديسمبر ٢٠١٥.

ويتضمن التقرير احصائيات نزوح وهجرة اللاجئين الفلسطينيين الذين هُجر أكثر من (200) ألف لاجئ فلسطيني، وصل منهم إلى أوروبا أكثر من (71.2) ألفاً.  ويتناول التقرير أوضاع المخيمات الفلسطينية في سورية، والتي لا تزال ثلاثة منها تخضع لحصار مشدد، في حين يؤكد التقرير أن نسبة الدمار بسبب الأعمال العسكرية قد وصلت في بعضها الآخر إلى أكثر من (70%).

ويقع التقرير في ثلاثة فصول بواقع (146) صفحة توثق الانتهاكات والأحداث التي أصابت اللاجئين الفلسطينيين السوريين خلال النصف الثاني من عام ٢٠١٥ وفق عملية الرصد والمتابعة لشبكة المراسلين الميدانيين ومجموعة من الباحثين والمهتمين بالشأن الفلسطيني.  ويقدم التقرير تفاصيل دقيقة مرت بها المخيمات والتجمعات الفلسطينية داخل سورية وفق منهجية صورت الواقع المعيشي والميداني والإنساني والصحي للاجئين الفلسطينيين في سورية بالإضافة إلى أبرز الأحداث اليومية لعمليات القصف والتدمير والاعتقال. كما يقدم التقرير احصائيات للاجئين الفلسطينيين المهجرين خارج سورية والأوضاع العامة لهم سواءً في دول الجوار أو في الدول التي هاجروا إليها أو التي علقوا فيها أثناء محاولاتهم الوصول إلى أوروبا.  وتسعى المجموعة من خلال تقاريرها وعملها الحقوقي إلى توثيق مرحلة مهمة من مراحل اللجوء الفلسطيني، وإعداد الوثائق اللازمة للدفاع عن حقوق اللاجئين في المحافل المحلية والإقليمية والدولية.

يشار أن هذا التقرير الحالي يرصد أهم أحداث النصف الثاني من عام (2015)، وأنه قد سبق هذا الإصدار ثلاثة تقارير وثقت أحداث النصف الأول والثاني من عام (2014) والنصف الأول من عام (2015) بالإضافة إلى “تقرير حالة” والعديد من التقارير الخاصة التي تناولت قضايا بعينها ذات صلة بالشأن الفلسطيني السوري .

اظهر المزيد